هل يخطط ترامب لإرسال المزيد من القوات إلى الشرق الأوسط - أم مجرد اختبار الماء؟

الثلاثاء 10-12-2019 | PM 11:39 الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

: أندرو مالكولم

في حين أنّ معظمَ الاهتمام السياسي والإعلامي والعام في البلاد كان يركزُ على إجراءات عزل الديمقراطيين في مجلس النواب ضدّ الرئيس دونالد ترامب، صرّحَ مسؤولون عسكريون  لصحيفة "وول ستريت جورنال " إن البيتَ الأبيض يفكرُ في إرسال ما يصل إلى 14000 جنديٍ إضافي إلى الشرق الأوسط.

في النشرات الإخبارية العادية- عندما لا يواجهُ الرئيسُ عمليةَ عزل تاريخية من قبل الكونغرس-  فإن احتمالَ نشرٍ عسكري كبير سيكون حدثاً كبيراً، مع كل التكاليف والمخاطر الكامنة في تحركات القوة المميتة هذه في المناطق المضطربة.

 إن إضافةَ هذا العدد الكبير من الأفراد من شأنه أن يضاعفَ بشكلٍ أساسي نشرَ القوات الأمريكية في الشرق الأوسط منذ مايو، ظاهرياً لصدّ أي مغامرات سيئة أخرى من قبل نظام الملالي الإيراني المضطرب.

 ما سيكون مروعاً -إذا تحقق هذا الانتشارُ الجديد فعلياً- هو حقيقة أنه يتعارضُ مباشرة مع تصميم ترامب الذي تمّ التعبيرُ عنه في كثيرٍ من الأحيان لإعادة القوات الأمريكية إلى الوطن، وتجنّب المزيد من التورّط العسكري في الخارج دون تاريخ انتهاء.

كان هذا وعداً في حملته الشعبية في عام 2016، وكررَ ترامب تلكَ الرغبة منذ عدة أسابيع فيما يتعلق بسوريا. وكذلك ذلك خلال زيارته المفاجئة لعيد الشكر للقوات الأمريكية في أفغانستان. قال لهم: " سنواصل العمل بلا كلل، حتى اليوم الذي يمكننا فيه أن نأخذ كلَّ واحد منكم إلى منزله وعائلته".

 بالطبع، يمكن أن يكون احتمالُ الإبلاغ عن زيادة كبيرة في القوات أحدَ الخدع السياسية المفضلة لواشنطن، وهو منطادٌ تجريبي تم طرحه على منفذٍ إعلامي مختار متلهفٍ إلى خبرٍ حصري، لدرجة أنه وافقَ على إخفاء هويات المصادر.

 إذا كان ردّ فعل الجمهور سلبياً بشكل خطير، فإن ذلك يمكّن الرئيسَ من أن ينكرَ بصدقٍ أيَّ أمرٍ من هذا القبيل. وليس هناك من حاجة لتحمّل أي لوم. أو يمكن للقائد الأعلى أن يقرر إرسال سبعةَ جنودٍ إضافيين فقط وأن يبدو حكيماً، رغم أن ذلك كانت نيته طوال الوقت.

 يقول وزيرُ الدفاع مارك أسبير بحزم أنه لا يوجد حالياً مثل هذا النشر المخطط.

ربما لاحظتُ أنّ التصريحاتِ القوية من قبل إدارة ترامب في بعض الأحيان يكوّن لديك انطباعاً لتصبح أقل حزماً  في كثير من الأحيان.

 مثل هذه القوة ويمكن أن تكون مثل هذه القوة أدوات دبلوماسية فعالة. أذكر أنه عندما كان كيم جونج أون من كوريا الشمالية يهددُ بإبادة مدينة أمريكية باستخدام قاذفاته القتالية الصاروخية، لم يرسل ترامب جندياً واحداً ، بل أرسل قوّتين ضخمتين من حاملات الطائرات إلى المنطقة. في النهاية ، قاد ذلك كيم إلى بدء محادثات مع ترامب، وهي أفضل من الإطلاقات.

 وكذلك نشر حوالي 30 ألف جندي أمريكي مباشرة في المنطقة شبه الجزيرة المنزوعة السلاح التي سميت منذ عام 1953 ساعدَ في منع الغزو الكوري الشمالي الثاني.

 انتقد ترامب سلفه لأنه يمكن التنبؤ به للغاية في الشؤون الخارجية. ولكن هناك فرق حاسم بين القدرة على التنبؤ والاتساق. خذ سوريا على سبيل المثال.

 مثل الرئيس السابق باراك أوباما، حذر ترامب هذا النظامَ من استخدام الأسلحة الكيميائية على المدنيين. ولكن على عكس أوباما، عندما فعل ذلك، أطلق ترامب 59 صاروخاً توماهوك كروز لتدمير الكثير من قاعدة الإطلاق السورية.

 ثم، قبل عام، ومن دون استشارة الموظفين، أعلن ترامب بشكل قاطع انسحاباً إجمالياً لنحو 2000 من القوات الخاصة من شمال شرق سوريا، تاركاً القواتِ الكردية التي كانت أساسية لتدمير خلافة داعش.

 في خريف هذا العام ، مرة أخرى بعد مكالمة هاتفية مع زعيم تركيا القوي، أعلن ترامب المتهور انسحاباً تاماً قائلاً "يتعين علينا إعادة شعبنا إلى الوطن". المشكلة هي أن تلكَ القوات لم تعد إلى الوطن؛ لقد انتقلوا ببساطة إلى مناطق المشاكل الأخرى. في الواقع، أرسل الرئيسُ في وقت واحد أكثر من 500 جندياً آخر إلى شمال شرق سوريا لحراسة حقول النفط.

 أضاف ترامب وقتها: "نحن سوف نخرج من منطقة الحروب التي لا تنتهي" ولكن بعد خمسة أيام، مع عدم تحديد تاريخ انتهاء محدد، أمر بإرسال 2000 جندي إضافي إلى المملكة العربية السعودية كردعٍ جديد مُعلن للعدوان الإيراني.

 والآن، هل من المرجّح  توجيه 14000 شخص آخر إلى المنطقة أم لا؟

هذا كله لا يمكن التنبؤ به بالتأكيد. إنه غير متسق أيضاً.

 لقد عانى الاقتصادُ الإيراني من عقوبات اقتصادية أكثر صرامة منذ سحب ترامب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي العام الماضي. تحت الضغط ، أمر النظامُ الشرطةَ بإطلاق النار على الاحتجاجات الجماهيرية واسعة النطاق بسبب القيود الاقتصادية.

 تم تصميمُ العقوبات لإجبار إيران على التفاوض على معاهدةٍ نووية جديدة ووقف دعمها للإرهاب الدولي. لا شيء قد حدث.

 لكن القنابلَ ألحقت أضراراً بعدة ناقلات في الخليج الفارسي هذا العام وفي منتصف سبتمبر، تحلق قطيعٌ من الطائرات المحملة بالقنابل من اتجاه إيرانَ لإلحاق أضرارٍ جسيمة بالمصافي السعودية. وقد أنكرت إيران تورطها في ذلك.

 إن وضع بلدين يتمتعان بقيادة لا يمكن التنبؤ بها تحت ضغوط محلية شديدة على مقربة من كميات هائلة من الأسلحة وعقود من الشكوك ، ويمكن أن تحدث أشياء متفجرة. حتى لو كان الجمهورُ في كلا البلدين يولي اهتماماً للمواجهات الداخلية الصاخبة.

ترجمة: أمنية زهران

أحدث الدراسات